يعفي و يعفو، و هو الرئيس !

مدير التحرير | 2019.08.02 - 12:50 - أخر تحديث : الجمعة 2 غشت 2019 - 12:50 مساءً
لا تعليقات
قراءة
شــارك
يعفي و يعفو، و هو الرئيس !

من حائط المحامي عزيز العليكي

في سياق تداعيات القرارات العشوائية المتراوحة بين الإعفاء و العفو، التعيين و العدول التي صدرت مؤخرا عن رئيس المجلس الجماعي بالمدينة وفقا لما له من سلطة الإشراف على الموظفين الجماعيين التي كانت موكولة للباشا أو القائد بموجب مقتضيات ظهير يونيو 1960 قبل أن تنتقل إليه بعد صدور ظهير 30 شتنبر 1976 المتعلق بالتنظيم الجماعي وباقي النصوص التنظيمية اللاحقة في نطاق ضمان حسن سير العمليات الإدارية باعتباره المسير للمصالح الجماعية والرئيس التسلسلي للعاملين بها ، والساهر على تدبير شؤونهم و المسؤول عن تقييم أدائهم.

وبما ان رئيس المجلس الجماعي يتولى التعيين في جميع المناصب بإدارة الجماعة طبقا للنصوص التشريعية و التتظيمية الجاري بها العمل فإنه بالمقابل له صلاحية تطبيق المقتضيات التأديبية التي هي نفس مقتضيات القانون الأساسي للوظيفة العمومية في حالة إخلال الموظفين الجماعيين بالمهام التي عهد بها إليهم باعتبارهم موظفين عموميين ، لكن التطبيق على أرض الواقع نتج عنه سلوكات و تصورات لدى العاملين بهذا القطاع حول الإدارة الجماعية و سلطتها في إعادة إنتاج ثقافة الرتابة و التقرب و المحسوبية و الوساطة والتسيب و اختلاط تحديد المسؤوليات و ما يرافقها من تغليب الطاعة و الولاء بدل الكفاءة التي يتطلبها سير المرفق العام كان آخرها قرارارت الإعفاء و العفو ، التعيين و العدول المعلقة عبثا ومجازفة..

اترك تعليق 0 تعليقات

ان جريدة العرائش 24 الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة العرائش 24 و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان العرائش 24 الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح العرائش 24 بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.