الرئيسية المحلية الكيف.. شبح يهدد إقليم العرائش بالعطش

الكيف.. شبح يهدد إقليم العرائش بالعطش

0 ثانية قراءة
0

جماعات قروية تستنجد برئيس النيابة العامة وتطالبه بالتدخل لإنقاذ الفرشة المائية

تعاني جل الجماعات القروية التابعة للنفوذ الترابي لإقليم العرائش، خلال الفترة الصيفية من كل سنة، نقصا حادا في المياه الصالحة للشرب، نتيجة انخفاض مستوى المخزون المائي بالمنطقة، واستنزاف للفرشة المائية بشكل مفرط من قبل مزارعي مادة قنب الهندي “الكيف”، التي غطت أشجارها مساحات واسعة وتسبب سقيها في أزمة ماء أضحت تهدد حياة الإنسان والحيوان، وكذا بعض الزراعات الموسمية التي تعبر موردا رئيسيا لسكان المنطقة.

وتعد جماعة سوق الطلبة بدائرة القصر الكبير، من أكثر الجماعات التي يعرف سكانها مشاكل حقيقية بخصوص ندرة المياه الصالحة للشرب، إذ يضطر أغلبهم، في كثير من الأحيان، للسير مسافات طويلة لجلب المياه نتيجة جفاف بعض الآبار التي كانوا يعتمدون عليها لإرواء ماشيتهم وسقي فلاحتهم الموسمية، وذلك بعد أن اكتسحت سنابل “الكيف” معظم أراضيهم بما فيها أراضي الجموع وأراضي الأحباس التابعة لوزارة الأوقاف.

وفي هذا الصدد، بادر أخيرا رئيس جماعة سوق الطلبة، بتوجيه شكاية للوكيل العام للملك رئيس النيابة العامة بالرباط، أبلغه فيها بالأخطار البيئية المحدقة بجماعته جراء اتساع نطاق زراعة قنب الهندي بالمنطقة وما واكبها من استنزاف خطير للفرشة المائية، مبرزا في شكايته أن عددا من مزارعي هذه النبتة المحظورة، بادروا، دون ترخيص مسبق، بحفر آبار عميقة بواسطة الجرافات ويقومون بسقي عشرات الهكتارات من “الكيف” بواسطة آليات متطورة، ما أثر بشكل سلبي للغاية على المياه السطحية والجوفية، وأدى إلى نقص حاد في المياه الصالحة للشرب، لاسيما أن المنطقة عرفت هذه السنة خصاصا في التساقطات المطرية.

وذكرت نفس الشكاية، التي تتوفر الصحيفةعلى نسخة منها، أن الحفر المكثف والاستنزاف المتواصل للثروة المائية بالمنطقة، خفض بشكل كبير منسوب المياه الجوفية التي تغذي المنابع المائية والآبار القريبة من الأودية، ما أدى إلى معاناة دواوير عديدة من ندرة في المياه، وشكل أيضا خطرا حقيقيا على الأحواض السقوية المتواجدة بحوض اللوكوس، التي تعتبر المورد المائي الوحيد لقطعان الماشية، لاسيما على طول المزارع المجاورة لوادي المخازن، قرب دوار بومعيزات ودوار أولاد علي مدنة التابعتين للجماعة.

ومن باب إخلاء المسؤولية الملقاة على عاتق المجلس الجماعي، تقول الشكاية، بادر الرئيس، انطلاقا من الصلاحيات المخولة له في مجال تدبير الملك العام المائي الواقع بتراب الجماعة (القانون 15/30)، إلى مراسلة وكالة الحوض المائي اللوكوس قصد اتخاذ المتعين وإرجاع الأمور إلى حالتها العادية، إلا أن الأمور ظلت على حالها دون القيام بأي إجراء، وهو ما دفع بالمجلس إلى تبليغ رئيس النيابة العامة بالأمر ومطالبته بفتح تحقيق عاجل في القضية ومتابعة كل من تبث تورطه فيها مع إحالته على المحكمة لمعاقبته طبقا للقانون.

وبالرغم من الحملات التي تشنها، بين الفينة والأخرى، السلطات الإقليمية بالعرائش لتني الفلاحين بمختلف القرى ودواوير الإقليم عن زراعة هذه النبتة المحظورة، التي بات يصطلح عليها بـ “الذهب الأخضر”، بادر أغلب المزارعين إلى تطوير أنشطتهم وقاموا بجلب أصناف جديدة من القنب الهندي، التي تتميز بإنتاجية مرتفعة كـ “ترتيكة” و”خردالة”، التي يصل طول جدعها في بعض الحقول البورية إلى مترين، وتستخرج من أوراقها مادة “الشيرا” بأوزان وافرة.

المختار الرمشي (الصباح)

المزيد من الأخبار المرتبطة
المزيد من الأخبار المنشورة بواسطة مدير التحرير
المزيد المحلية

تعليق واحد

  1. عبدالله

    20 غشت 2019 at 18 h 35 min

    حتى فرشة المائية التابعة للسبت بني جرفط مدشر الصخرة مهدد بالخطر

    Reply

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إقرأ أيضا

تطوان على موعد مع الدورة الثانية للتظاهرة الفنية “تطوان تصميم”

تطوان- حنان البرق ينظم المعهد الوطني للفنون الجميلة بتطوان، فعاليات الدورة الثانية من التظ…