من المسؤول عن انتشار “الناموس” والعقارب بالعرائش

مدير التحرير | 2019.09.09 - 11:18 - أخر تحديث : الإثنين 9 شتنبر 2019 - 11:18 صباحًا
لا تعليقات
قراءة
شــارك
من المسؤول عن انتشار “الناموس” والعقارب بالعرائش

بقلم عزيز العليكي

تقع مسؤولية الوقاية و المعالجة للأخطار الناتجة عن انتشار الحشرات الضارة و الخطيرة في الأماكن العامة بالمدينة على عاتق رئيس الجماعة، فالمجلس الجماعي مسؤول على إحداث و تنظيم مكاتب جماعية لحفظ الصحة و اتخاذ التدابير اللازمة لمحاربة عوامل انتشار الأمراض و خصوصا عوامل الانتشار الخطير و المخيف للحشرات المؤذية، و بما ان المكتب الصحي البلدي يعتبر مرفقا مختصا في هذا الشأن ، فهو ملزم باتخاذ الاحتياطات اللازمة للقضاء عليها و الوقاية من الأمراض التي يمكن أن يتسبب فيها.

فمصلحة مراقبة حفظ الصحة التابعة لهذا المكتب تتولى مراقبة و تتبع الأوبئة و المستنقعات و النقط السوداء و الإشراف على برنامج مكافحة الحشرات الضارة و عمليات التطهير و غيرها من الإجراءات التي تدخل في اختصاصات الجماعة و الصلاحيات الموكولة لمجلسها بموجب أحكام القانون التنظيمي رقم 113.14 المتعلق بالجماعات و خاصة الفقرة 5 من المادة 92 منه المتعلقة بالتدابير الصحية و النظافة و حماية البيئة.

و بما ان موقع العرائش متميز من الناحية الايكولوجية باعتبارها مدينة ساحلية محاطة بنهر اللوكوس و بغطاء نباتي متنوع من أشجار الغابات و أراضي فلاحية شاسعة ، توجد بالمقابل برك و مستنقعات تفرز أنواع مختلفة من الحشرات تتطلب رصد خطط استباقية من أجل محاربتها وخاصة الناموس الذي غزا المدينة بشكل هستيري في الآونة الأخيرة أمام الصمت المطبق للمجلس الجماعي و من خلاله المكتب الصحي البلدي الذي عجز ككل سنة عن القيام حتى برش المبيدات التي قد تعطي نتائج فعالة و خاصة المبيدات المعتمدة من طرف وزارة الصحة بالمغرب.

اترك تعليق 0 تعليقات

ان جريدة العرائش 24 الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة العرائش 24 و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان العرائش 24 الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح العرائش 24 بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.