الرئيسية الوطنية بعد فضيحة حنان التي تزوجها ب”الفاتحة” يعقد “قرانه” على طفلة من القصر الكبير بالتزام في مقاطعة

بعد فضيحة حنان التي تزوجها ب”الفاتحة” يعقد “قرانه” على طفلة من القصر الكبير بالتزام في مقاطعة

0 ثانية قراءة
0

يعشق الشيخ محمد الفيزازي نكاح المتعة، رغم أنه لم يخرج في حرب أو غزوة، ولا يبارح “صالون” منزله أو مسجده، حيث يطلق “اللايفات” الفيسبوكية، يعظ فيها الناس ويحلّل ويحرّم، ويكتب التدوينات التي يكفّر فيها البعض ويخوّن البعض الآخر، ويدعو إلى متابعة قناته على “يوتوب” والنقر على الجرس، من أجل إعلاء نسبة مشاهدة هرطقاته.

وبعد فضيحة حنان، التي تزوج بها عن طريق “الفاتحة”، وكأننا ما زلنا في الجاهلية، توصل الشيخ “الجليل” اليوم إلى طريقة أخرى للمعاشرة الجنسية بدون تحمل مسؤولية، بعد أن “عقد قرانه”، مقابل 5000 درهم، على فتاة من القصر الكبير تدعى سناء، من مواليد 2005 من خلال توقيع التزام مصادق عليه في المقاطعة، وليس بموجب عقد قانوني مثلما يفعل جميع المغاربة (إلا من رحم ربك)، تترتب عنه حقوق وواجبات. وهو العقد الذي كشف عنه أحد المواقع الإلكترونية الطنجاوية، الذي هدد الفيزازي، عبر صفحته في الموقع الأزرق، بمقاضاته “بسبب تسريبه وثيقة شخصية دون موافقته”.

الفيزازي، المهاجم الشرس للمدافعين عن الحريات الفردية، الذي يصف دعاة الحداثة والعلمانية بأبشع وأقبح النعوت، ولا يتوانى، عبر تدويناته وتصريحاته، عن التحريض عليهم، عبر الاستشهاد بآيات قرآنية وأحاديث نبوية، لا يجد أي مشكل في الخروج عن قوانين الدولة، وتوثيق زواج مدني ب”الكونطرا” في مقاطعة، وبعد وقوع الحمل بحوالي شهرين. وكفى المؤمنين شر القتال.

ماذا يمكن أن يسمي الشيخ السلفي ما يقوم به في أي خانة يمكن أن نصنف وثيقة وقعها الشيخ “عن حسن نية قصد الإدلاء بها عند الحاجة”؟ ولماذا تتابع المحاكم مواطنين بتهم الفساد وتجرّم العلاقات الجنسية خارج إطار الزواج وتسمح بمثل هاته الممارسات الخارجة “عن الشرع والقانون”؟

وبدل أن يجيب الشيخ متابعيه على “فيسبوك”، الذين يطرحون العديد من الأسئلة بخصوص “زيجته” الجديدة، وموقعها من “الدين”، اختار الفيزازي أن يعلّق قائلا “مثل الوبش كمثل الكلب، إن تحمل عليه يلهث، وإن تتركه يلهث”، وهو ما أثار عليه حملة سخرية بين من طالبه بقول الحقيقة في دقيقة و”يدير لعيالتو الوثيقة”، وبين من أطلق عليه “زعيم الزاوية الزعبولية للزنا باسم زواج الفاتحة”، ومن علّق على فضائحه بالقول “تبارك الله على الشيخ ديالنا. يقوم بالفتوحات أينما حل وارتحل. حرث المغرب طولا وعرضا. العز لشيخنا”.

نورا الفواري – الصباح

المزيد من الأخبار المرتبطة
المزيد من الأخبار المنشورة بواسطة مدير التحرير
المزيد الوطنية

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إقرأ أيضا

وزارة التعليم تفتح باب ترشيحات الأحرار لاجتياز امتحانات نيل شهادتي الابتدائي والإعدادي

أعلنت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، قطاع التربية ال…