قافلة معهد الصيد البحري بالعرائش تخترق الجهة و تكون أزيد من 400 مستفيد

مدير التحرير | 2017.10.24 - 9:35 - أخر تحديث : الثلاثاء 24 أكتوبر 2017 - 9:37 صباحًا
لا تعليقات
قراءة
شــارك
قافلة معهد الصيد البحري بالعرائش تخترق الجهة و تكون أزيد من 400 مستفيد

اختتمت وحدة التكوين المتنقلة التابعة لمعهد تكنولوجيا الصيد البحري بالعرائش ،أول امس الاحد 22 اكتوبر 2017 جولاتها التحسيسية و التكوينية، الرامية إلى تعزيز ثقافة السلامة البحرية لدى البحارة، بمجموعة من قرى الصيد بالجهة المتوسطية .

و مكنت الجولات التحسيسية حسب المشطي التهامي أستاذ بمعهد التكنولوجيا للصيد البحري بالعرائش المستفيدين من إدراك المعارف اللازمة، و المبادئ الأولية التي تهم السلامة البحرية، خاصة فيما يتعلق بالإنقاذ في حالة الحوادث أو الحرائق. مع تشجيعهم على اتباع تقنيات جديدة في مجال الإنقاذ البحري. كما همت الدورات التكوينية حسب المشطي ، جانبا تحسيسيا هم التعريف بخطورة التعفنات المنقولة جنسيا، و الطرق الوقائية، التي من شأنها تجنيب البحارة ومختلف العاملين بقطاع الصيد البحري الإصابة بفيروس VIH.

و عبر المشطي عن شكره و امتنانه للدور الكبير الذي لعبته مندوبيات الصيد البحري والهيئات المهنية التابعة ،لكل من المهدية ” بنيونش، فنيذق ، والمضيق” مرورا بنقط التفريغ بكل من” مارتيل ، واد لو”، والمساهمة في إنجاح الدورات التكوينية، من خلال العمل على انتقاء مهني وبحارة الصيد التقليدي والساحلي لوحدة التكوين المتنقلة، بغرض الرقي بالمستوى المعرفي و الاقتصادي و الاجتماعي لهده الفئة .

يذكر أن برنامج التكوين اعتمد مبدأ الأفواج، بغرض العمل بشكل جماعي و تنظيمي داخل القافلة التي إمتدت على مدار 21 يوما. حيث بلغ عدد المستفيدين 422 مستفيدا، بينهم 84 إمراة . كلهم تلقو تكوينات نظرية وتطبيقية في المجالات التي تستهدفها القافلة. البحر نيوز

اترك تعليق 0 تعليقات

ان جريدة العرائش 24 الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة العرائش 24 و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان العرائش 24 الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح العرائش 24 بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.