الرئيسية المحلية الطالبي العلمي: مدينة العرائش عزلها الطريق السيار و الـ”TGV”

الطالبي العلمي: مدينة العرائش عزلها الطريق السيار و الـ”TGV”

0 ثانية قراءة
0

احتضنت مدينة العرائش، مساء السبت، محطة جديدة من محطات القافلة التواصلية “100 يوم 100 مدينة”، التي أطلقها حزب “التجمع الوطني للأحرار” قبل أسابيع، في إطار استشارة عمومية مع ساكنة مختلف المدن المغربية الصغيرة و المتوسطة، و التي ستجوب بشكل أسبوعي عشرات المدن إلى غاية متم شهر يونيو المقبل، لتشخيص أعطاب التنمية بها، و هي الاستشارة العمومية التي سيبنى على أساسها حزب “الحمامة” مشروعه الانتخابي في قادم المحطات.

اللقاء حضره عضو المكتب السياسي للحزب، رشيد الطالبي العلمي، وهو أيضا بالمناسبة المنسق الاقليمي للحزب بجهة طنجة تطوان الحسيمة، الذي أكد أن قطار التنمية تأخر كثيرا في مدينة العرائش، و أرجع السبب في ذلك كون “المدينة أصبحت معزولة بعد إنشاء الطريق السيار وخط القطار الفائق السرعة”، ومما قاله في هذا السياق: “… في السابق كان القادمون من طنجة و تطوان المتوجهين إلى الرباط و الدار البيضاء يتوقفون بالمدينة، عكس اليوم، و بالتالي يجب إدماج مدينة العرائش في النسيج التنموي على مستوى الجهة … و لنقوم بهذا لا بد من دعم الساكنة”.

وتابع حديثه مخاطبا ساكنة مدينة العرائش ممن حضروا أشغال الورشات: “… هناك تطلع لدى الساكنة إلى ما هو أحسن، ما لمسته من خلال حضوري لأشغال الورشات هو أن ساكنة المدينة يشعرون بالحكرة، عندما ينظرون إلى ما تم إنجازه مثلا في طنجة أو تطوان، فالعرائش بدورها تستحق مصانع تشغل رجالاتها، فنساء المدينة يشتغلن في المعامل و الرجال لا يجدون أين يشتغلون، و هذا يحتاج مقاربة من خلال تشجيع المقاولة الذاتية”.

واسترسل كلمته الحماسية مخاطبا الحاضرين: “… لم نأتي اليوم بالحلول لكن جئنا لنستمع إليكم من خلال مقاربة مختلفة، و توصياتكم سنبلورها و سندافع عنها”، و تابع: “… الجماعة الحضرية للعرائش لوحدها غير مؤهلة لانجاز كل المشاريع التي تحتاجها المدينة، فمجلس الجهة عليه خلق توازن بين مدن الجهة، و في هذا الاطار فالجهوية المتقدمة لديها دور كبير يجب أن تلعبه في هذا الاطار”.

اللقاء الذي كان على شكل ورشات عمل لجرد مشاكل المدينة و أعطاب التنمية بها، خرج بتوصيات مهمة، حيث جرد المشاركون عددا من نواقص المدينة، فعلى مستوى التشغيل أكد المشاركون في أشغال الورشات أن المدينة تفتقر إلى حي صناعي، وهو الذي من شأنه أن يساهم في التقليل من البطالة وسط شباب المدينة، إضافة إلى غياب رؤية اقتصادية واضحة المعالم بالنسبة للمدينة، التي ترتكز أنشطتها الاقتصادية بالدرجة الأولى على الصيد البحري و الفلاحة.

و على مستوى الصحة أكد المشاركون أن المستشفى الاقليمي للمدينة يعرف ضعفا كبيرا في الخدمات الصحية و قلة الموارد البشرية و انعدام التجهيزات و تقادمها، إضافة إلى قلة التخصصات، خاصة على مستوى جراحة الأعصاب و الأمراض النفسية و طب الولادة، و ضعف الحكامة في توزيع الموارد البشرية.

و خرج اللقاء أيضا بمجموعة من التوصيات في مجالات أخرى، فعلى مستوى التعليم تعاني المدينة من ضعف البنيات التحية المدرسية، و ضعف حاد في الأطر التربوية، و على مستوى الرياضة تعاني من قلة الفضاءات الرياضية، و انتشارا كبيرا لدور الصفيح، حيث مازالت المدينة تحتضن ما يناهز 4000 سكن صفيحي غير لائق.

مختلف هذه التوصيات التي رفعها المشاركون، أكد عبد الاله حسيسين، المنسق الاقليمي لـ “التجمع الوطني للأحرار” بمدينة العرائش، أنه سيتم رفعها إلى المكتب السياسي الذي سيبني على أساسها برامجه الانتخابية، مؤكدا أن حزب “الأحرار” يتخذ جميع قراراته بناء على استشارة القواعد، بحكم أن “أهل الدار أدرى بخصوصياتها”، على حد تعبيره، مؤكدا في ذات السياق أنه “لا تنمية حقيقية بدون إشراك حقيقي للساكنة في اتخاذ القرار”.

الأيام 24

المزيد من الأخبار المرتبطة
المزيد من الأخبار المنشورة بواسطة مدير التحرير
المزيد المحلية

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إقرأ أيضا

وضع طبيبين صينيين رهن العزل الصحي بمستشفى شفشاون بسبب فيروس كورونا

وضع طبيبان صينيان رهن العزل الصحي في محل إقامتهما الوظيفية بمستشفى محمد الخامس في مدينة شف…