الرئيسية مقالات و آراء جائحة كورونا : الفرصة التي لا ينبغي أن تضيع

جائحة كورونا : الفرصة التي لا ينبغي أن تضيع

0 ثانية قراءة
2

بقلم : عبد العالم الهنا

يسود في الأيام الأخيرة، وخصوصا بعد دخول جائحة كوفيد 19 إلى بلادنا مطلع شهر مارس المنصرم ، جو يطبعه التوجس و الترقب والانتظارية، من جهة ، ومن جهة أخرى إجماع على سداد الخطوات الاستباقية التي قامت بها الدولة المغربية والتي حظيت باعتراف وإشادة من الداخل والخارج، بفضل تبصر وحكمة القيادة الرشيدة لملك البلاد، وبفضل تعبئة السلطات العمومية وتجند كافة القطاعات الحكومية وأيضا بفضل انضباط شعبي مقبول عموما لتوجيهات السلطات الرسمية.

أغلقت الحدود، أغلقت المدارس، أغلقت المساجد، أغلقت المرافق، ولم يبق إلا أن تغلق الأفواه ويبدأ الاشتغال، الاشتغال لإنجاح التعبئة الجماعية لتجاوز الجائحة معا كأولوية أولى ، وكثانية، اقتناص الفرصة في الجائحة باستثمار أجواء الثقة بمؤسسات الدولة واسترجاعها بقوة وعدم العودة إلى زمان ما قبل كورونا، وبتشجيع المبادرات التي أعادت إلى المجتمع المغربي قيما اشتاق إليها من قبيل التضامن والاعتراف والتكافل.

لا شك أن في كل أزمة فرصة، الجائحة اليوم، خلقت مصالحة تلقائية وعفوية، وهي بالنسبة للمغاربة فرصة لإيجاد أجوبة لعديد من الأسئلة التي تواجه الفاعلين على المستوى الاقتصادي والاجتماعي وحتى المجتمعي، وتتزامن هذه الجائحة مع إعداد النموذج التنموي الجديد الذي – باعتقادي – ينبغي إعادة التشاور بشأنه إلى نقطة الصفر، لأن قناعات المشاركين في المشاورات التي أجريت إلى حدود نهاية فبراير الفارط هي قناعات عبثت بها رياح كورونا فيما يشبه الفوضى الخلاقة، لتكن خلاقة إذن ولنقاوم كورونا ولنتجاوزها لأننا بحاجة إلى بعضنا البعض بعدها، لنصوغ جميعا ومعا ملامح مغرب جديد يعاف التفاهة والتافهين ، ويعيد الاعتبار لكل من ظلموا في زمان ما قبل كورونا، العلماء العارفين، والعمال الكادحين، والموظفين المتفانين، والمبدعين الهادفين ……

ما تعيشه بلادنا اليوم من تعبئة شاملة : تصنيع لأجهزة للتنفس، حياكة كمامات، إبداع في خلق مبادرات مدنية للتآزر والتعاضد، تعليم عن بعد، انخراط وتفاعل كل مؤسسات الدولة مع توجيهات القيادة وو … وبغض النظر عن النقائص التي قد تشوبها ، يمكن أن يشكل أرضية صلبة للبناء.
نريد عند نهاية الجائحة أن نقول : وداعا كورونا، شكرا على الدروس.

المزيد مقالات و آراء

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إقرأ أيضا

حصري: هذه تفاصيل واقعة إعتداء أم على طفلتها و هذا ما قرره نائب وكيل الملك في حقها

العرائش 24: المكتب المركزي تقدمت الأم “ف. ب.” التي ظهرت في فيديو تعذب فيه طفلت…