معطيات مثيرة عن “الجباري” الذي حاول حرق مطعم بالعرائش

مدير التحرير | 2017.11.06 - 12:24 - أخر تحديث : الإثنين 6 نونبر 2017 - 12:24 صباحًا
لا تعليقات
قراءة
شــارك
معطيات مثيرة عن “الجباري” الذي حاول حرق مطعم بالعرائش

قالت أسرة “ع. الجباري” الذي حاول إحراق مطعم سياحي بالعرائش، لجريدة “الأول” أن “ع. الجباري” أصبح مؤخرا شخصا محباطا، يمنع ابنه ذا العشر سنوات من الدراسة في مدارس عصرية، مكتفيا بدفعه إلى كتاب لحفظ القرآن. وكيف كان يحرص على إجلاسه إلى جانبه لمتابعة برامج عنيفة، وكذا برنامج “صناعة الموت”.

وأكدت عائلة المعتقل، بأن الإحباط وصل ب “ع. الجباري” إلى حد تركه العمل كبائع متجول، والحقد على أقرب المقربين منه، وعلى رأسهم أخواه المهاجران بإسبانيا، وكيف طلق زوجته الأولى (أم ابنه) وتزوج من قروية رزق منها بطفلة.

وعن تفاصيل اتهامه بمحاولة إحراق مقهى مليئ بالسياح، حكت عائلة “ع. الجباري”، كيف أنه اصطحب ابنه معه وعندما اقتربا من المقهى أخبره بتفاصيل العملية، حيث فر الطفل منه وقصد بيت عمته يخبرها بالموضوع فلم تصدقه، قبل أن ينتشر الخبر كالنار في الهشيم بالمدينة.

وقد اضطر السياح ال65 للهروب عبر بوابة المطبخ الخلفية، بعد الضجة التي أحدثها “ع. الجباري” عندما أراد إشعال قنينة المولوتوف، فلم تسعفه الولاعة في الاشتعال.

وفي موضوع ذي صلة، قالت “الأول” أن “ع. الجباري” هو الموقوف الوحيد في هذه القضية، وأن المسمى “الغربي” لم يكن رفقته، بل ساعد حراس المطعم وزبناءه على إيقاف “ع. الجباري”، في حين قالت مصادر أخرى إن مصالح الأمن تبحث عن شخص ملتح كان يغطي رأسه ب”قب جاكتة”، ساعد “ع. الجباري” على حمل “الكروسة” المليئة بالبنزين وقنينة الغاز والمسدس البلاستيكي والسلاح الأبيض، إلى رصيف مطعم الخزامى، قبل أن يختفي.

اترك تعليق 0 تعليقات

ان جريدة العرائش 24 الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة العرائش 24 و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان العرائش 24 الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح العرائش 24 بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.