الرئيسية المحلية عين الشوك في مدينة العرائش بين مطرقة كورونا وسندان الظلام

عين الشوك في مدينة العرائش بين مطرقة كورونا وسندان الظلام

0 ثانية قراءة
0

الصورة لإحتجاج سابق لساكنة عين السوك داخل مقر الوكالة المستقلة لتوزيع الماء و الكهرباء

تعاني ساكنة حي عين الشوك بمدينة العرائش، من إنقطاعات متكررة للتيار الكهربائي في أوقات مختلفة من اليوم خصوصا عند المساء والليل. ووجد المواطنون أنفسهم بين مطرقة إنقطاع الكهرباء وسندان الحجر الصحي داخل منازلهم المظلمة.

وقال مواطنون إن الإنقطاع المتكرر للتيار الكهربائي، أثر على مصالحهم وعلى نفسيتهم المتأزمة أصلا بسبب الحجر، بل سبب لعدد من الأسر خسائر كبيرة في المعدات الكهربائية، وهم بصدد التفكير في كيفية المطالبة بتعويضات على هذا الإستهتار بمصالح المواطنين.

وحسب مطلعين، فإن سبب الإنقطاع المتكرر للكهرباء عن هذا الحي الذي تم ضمه للمجال الحضري، يعود لرداءة المعدات الكهربائية المستعملة لربط “الدوار”، والتي أصبحت قوتها أقل من مستوى المستهلكين، بعد أن تضاعف عدد سكانه، بينما لم تجدد شركة الكهرباء، معدات الربط منذ إيصال التيار الكهربائي إلى الدوار سنة 2009.

وأضاف أحد المطلعين أيضا، بأن الدوار في حاجة لبناء “منظم” أو “محول” يضمن توازن التيار دون لأن يتأثر بأوقات الذروة، التي تسبب سخونة المعدات وبالتالي الانقطاع المستمر، متسائلا عن مصير شكاياتهم المستعجلة ومتى تستجيب الشركة لمطالب الساكنة وتجويد خدمات الربط .

الجدير بالذكر فإن العديد من الأحياء الهامشية تعاني من رداءة الخدمات، وإنعدام الجودة في البنية التحتية الموازية.ويعتبر حي دوار عين الشوك، من الأحياء التي تم ضمها مؤخرا للمجال الحضري لكن لا يزال يعيش في حقبة زمنية غابرة، وينقصه جميع مقومات الحياة الكريمة.

حمزة داوود

المزيد المحلية

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إقرأ أيضا

العرائش: إعتقال صاحب صفحة فيسبوكية بتهمة السب و القدف و التشهير

إعتقلت الشرطة القضائية بمدينة العرائش من خلال فرقة محاربة الجريمة الإلكترونية، صاحب صفحة ب…