الرئيسية المحلية منتدى حقوق الإنسان لشمال المغرب يطالب بفتح شواطئ العرائش لإنعاش الإقتصاد

منتدى حقوق الإنسان لشمال المغرب يطالب بفتح شواطئ العرائش لإنعاش الإقتصاد

0 ثانية قراءة
0

العرائش 24: المكتب المركزي

طالب منتدى حقوق الإنسان لشمال المغرب التنسيقية المحلية بالعرائش بفتح شواطئ المدينة و الفضاءات العمومية لإنعاش الإقتصاد و التخفيف على نفسية الأسر بالمدينة.

و قال المنتدي في بيان له “ففي الوقت الذي لم تتخذ فيه إجراءات صارمة في حق المعامل والمصانع التي شكلت البؤر الأساسية للوباء، كما نبهنا إلى ذلك في بيانات سابقة، وتركت المتاجر الكبرى تعمل بشكل عادي، التجأت السلطات المحلية إلى منع ساكنة المدينة من الوصول إلى البحر في عز الصيف وحرارته المفرطة، رغم أن الإجراءات المتخذة في كل بلدان العالم تجاه الجائحة تهدف في الٱونة الأخيرة إلى التوفيق بين الوقاية والعلاج وتحريك عجلة الإقتصاد والتخفيف من الضغوطات النفسية وخاصة على الأطفال الذين التزموا لشهور بالمكوث في منازلهم “.

و طالب المنتدى بالسماح لساكنة المدينة بارتياد البحر والفضاءات المفتوحة كحق من حقوق المواطنات والمواطنين و الزيادة من الطاقة الإستيعابية للمصابين من أسرة وأطقم طبية وعدد الفحوصات اليومية و الأخذ بعين الإعتبار الٱثار السلبية لهذه الإجراءات على إقتصاد المدينة لا سيما من الناحية السياحية والتي يشكل فيها فضاء البحر العنصر الأساسي في إنتعاش الإقتصاد المحلي، كما طالب بإعتماد مقاربة تشاركية بين الفاعلين بعد فشل المقاربات المعتمدة مع مراعاة خصوصية المدينة ومصالح وحاجيات ساكنتها.” يضيف البيان.

بيان المنتدى كما توصلت به العرائش 24:

منتدى حقوق الإنسان لشمال المغرب
التنسيقية المحلية بالعرائش

بيان

في إطار الإجراءات الإحترازية التي اتخذتها الدولة المغربية لمواجهة جائحة كورونا، عرفت مدينة العرائش تدابير مشددة ومرتبكة من طرف السلطات المحلية مقارنة بالمدن المغربية الأخرى، فيما لم يسجل أي تزايد في عدد الإصابات نظرا لتجاوب ساكنة المدينة مع هذه الإجراءات بشكل طوعي في العديد من القطاعات . إلا أنه يلاحظ أن هذه الإجراءات تظل أحادية وغير منصفة للمواطنات والمواطنين وتمس حقوقهم وحرياتهم بشكل مباشر ، ففي الوقت الذي لم تتخذ فيه إجراءات صارمة في حق المعامل والمصانع التي شكلت البؤر الأساسية للوباء، كما نبهنا إلى ذلك في بيانات سابقة، وتركت المتاجر الكبرى تعمل بشكل عادي، التجأت السلطات المحلية إلى منع ساكنة المدينة من الوصول إلى البحر في عز الصيف وحرارته المفرطة، رغم أن الإجراءات المتخذة في كل بلدان العالم تجاه الجائحة تهدف في الٱونة الأخيرة إلى التوفيق بين الوقاية والعلاج وتحريك عجلة الإقتصاد والتخفيف من الضغوطات النفسية وخاصة على الأطفال الذين التزموا لشهور بالمكوث في منازلهم بعدما تم منعهم من الوصول إلى الفضاءات الطبيعية مما قد يؤدي إلى نتائج عكسية ، وظهور بؤر أسرية كثيرة مؤشر على ذلك ، فالمناطق المفتوحة هي الأكثر أمانا وصعوبة لانتقال العدوى من الأماكن المغلقة كالمنازل ، لكل هذه الإعتبارات وغيرها نطالب السلطات المحلية ب :
– السماح لساكنة المدينة بارتياد البحر والفضاءات المفتوحة كحق من حقوق المواطنات والمواطنين.
– الزيادة من الطاقة الإستيعابية للمصابين من أسرة وأطقم طبية وعدد الفحوصات اليومية .
– الأخذ بعين الإعتبار الٱثار السلبية لهذه الإجراءات على إقتصاد المدينة لا سيما من الناحية السياحية والتي يشكل فيها فضاء البحر العنصر الأساسي في إنتعاش الإقتصاد المحلي.
– إعتماد مقاربة تشاركية بين الفاعلين بعد فشل المقاربات المعتمدة مع مراعاة خصوصية المدينة ومصالح وحاجيات ساكنتها.
وأخيرا لا يسع المنتدى إلا أن يهيب بالقوى الحية في المدينة بالتعامل الجدي والمسؤول مع الجائحة والسعي لتخفيف الضغوطات على الساكنة حتى لا تتطور الأمور إلى الأسوأ .

المزيد المحلية

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إقرأ أيضا

إصابة مدير المحطة الطرقية بالعرائش و موظفين آخرين بفيروس كورونا المستجد

العرائش 24: المكتب المركزي أثبتت التحاليل المخبرية التي أجريت لعمال المحطة الطرقية الجديدة…