الرئيسية الجهوية فرنسا تدرس تعويض ضحايا الغازات السامة بالريف وتفتح ملفا خاص تحت إشراف خبراء

فرنسا تدرس تعويض ضحايا الغازات السامة بالريف وتفتح ملفا خاص تحت إشراف خبراء

0 ثانية قراءة
0

أعلن التجمع العالمي الأمازيغي، أمس الإثنين، عن توصله بإجابة من طرف الرئيس الفرنسي “ايمانويل ماكرون” بخصوص الرسالة الموجهة إليه حول موضوع ‘’استعمال الغازات السامة بالريف’’ و الجرائم المرتكبة في حق أبناء الريف.

وحسب موقع “الزنقة 20″، الذي أورد الخبر، فقد أكد رشيد رخا، رئيس التجمع العالمي الأمازيغي، ان الرسالة الموجهة للرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، سبق إرسالها الى الرئيس السابق ‘’فرانسوا هولاند’’ لكن لم يتوصل بأي إجابات في الموضوع.

وجاء رد الرئيس الفرنسي، عبر جواب من “جان لو روش”، رئيس مفوض من الدرجة الأولى بهيئة الاركان الخاصة برئاسة الجمهورية الفرنسية، على رسالة صادرة عن رئيس التجمع العالمي الأمازيغي بمناسبة الذكرى التاسعة والتسعين (99) لمعركة أنوال، التي صادفت يوم 21 يوليوز المنصرم، بشأن استعمال الاسلحة الكيماوية من طرف اسبانيا وفرنسا ضد السكان المدنيين خلال حرب الريف، التي جرت أطوارها ما بين 1921 و1927، والتعويض عن الأضرار التي سببتها تلك الأسلحة المحظورة بموجب المعاهدات الدولية.

وأشار “لو روش” في رسالته حسب “الزنقة 20” إلى أن “رئيس الجمهورية الفرنسية توصل بمراسلتكم التي تطالبون من خلالها، لفائدة ورثة ضحايا حرب الريف، بجبر الضرر الناجم عن استخدام الأسلحة الكيماوية ضد السكان المدنيين.

و كلف ماكرون المسؤول العسكري المذكور لإيلاء العناية الكبيرة للرسالة و الدواعي والانشغالات التي دفعت التجمع الأمازيغي للقيام بهذه المبادرة.

المزيد الجهوية

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إقرأ أيضا

147 إصابة بفيروس كورونا تخضع للعلاج بالعرائش و تطوان الأكثر تضررا في الجهة

لأول مرة ومنذ ظهور أول حالة فيروس كورونا في جهة طنجة تطوان الحسيمة، أصبح إقليم تطوان هو ال…