الرئيسية المحلية الهلال الأحمر المغربي و المجلسان الإقليمي و الجماعي للعرائش في ندوة حول كورونا

الهلال الأحمر المغربي و المجلسان الإقليمي و الجماعي للعرائش في ندوة حول كورونا

0 ثانية قراءة
0

العرائش 24: مراسلة

نظم المكتب الإقليمي للهلال الأحمر المغربي بالعرائش، بتنسيق مع المجلس الإقليمي للعرائش و جماعة العرائش، ندوة تحت عنوان ” حصيلة مواحهة انتشار وباء كورونا : التدخلات و العمليات “، و ذلك يوم السبت 03 أكتوبر 2020 على الساعة التاسعة مساء.

و قد عرفت الندوة حضور متدخلين عن كل هيئة مشارِكة في الندوة، حيث حضر عن المكتب الإقليمي للهلال الأحمر المغربي كل من رئيس المكتب و كاتبه العام، إضافة إلى مدير المركب الإقليمي لذات المنظمة، و عن المجلس الإقليمي حضر رئيس المجلس، أما عن جماعة العرائش فقد حضر كل من نائب رئيس الجماعة، و عضو عن ذات المجلس.

و تطرق د. محمد طه الشتوكي، رئيس المكتب الإقليمي للهلال الأحمر المغربي بالعرائش في مداخلته للدور الذي لعبه الهلال الأحمر طيلة فترة الحجر الصحي، و كذا بعد الرفع التدريجي لهذا الحجر، حيث نوه بمجهودات المتطوعين و المتطوعات الذين تجندوا في الخط الأمامي لمواجهة انتشار الوباء، كما أشاد بالتنسيق الذي جمع جميع الأطراف المتدخلة في هذه العملية من سلطات عمومية و هيئات منتخبة، و قد تميزت جهود المنظمة، حسب المتدخل، بمجموعة من المبادرات ، على رأسها مبادرة ” ألو هلال ” للدعم النفسي الاجتماعي، و التي أطلقها المكتب الإقليمي للهلال، و انخرطت فيها كذلك مجموعة من المكاتب على الصعيد الوطني، كما و أثمرت هذه المبادرة توقيع اتفاقيات و شراكات مع مؤسسات جامعية، تُوّجت بإنشاء مرصد جامعي للدعم النفسي الاجتماعي.

إلى جانب ذلك، تحدث السيد مصطفى الشنتوف، رئيس المجلس الإقليمي للعرائش، عن خصوصية هذا الوباء، و قدرته على إنهاك المنظومات الصحية لأغلبية الدول التي اجتاحها. و من جانب آخر، تطرق المتدخل لدور المجلس الإقليمي في مواجهة هذه الجائحة على الصعيد الإقليمي، و ذلك رغم الإكراهات التي تعيشها البنية الصحية للإقليم، و كذا الإشكالات المرتبطة باللوجيستيك، حيث صرح أن الدعم الذي خصصه المجلس للمنظومة و للعاملين بها بلغ 60% من ميزانية المجلس، كما أشار إلى مجموعة من الإجراءات التي اتخذها ذات المجلس لدعم بعض الفئات الهشة، كتوفير المأوى للمشردين، و توفير النقل المدرسي في العالم القروي، و ذلك في حدود إمكانيات المجلس و قدراته المالية.

من جانبه، تطرق نائب رئيس جماعة العرائش لمجموعة من الإشكالات التي طفت على السطح نتيجة انتشار هذا الوباء، و لعل أهم هذه الإشكالات : ضعف البنية الصحية، مع بروز التفاوت على الصعيد الوطني في هذه المنظومة، و هو ما عبّر عنه بغياب العدالة الصحية، حيث يتجلى هذا الأمر في تمركز الأطر و المؤسسات الصحية في محور الرباط – القنيطرة – الدار البيضاء، ناهيك عن النقص الحاد في الأطر الصحية في المنظومة بشكل عام. و قد أشاد المتحدث بدور الهلال الأحمر في مواجهة الجائحة، كما أكد على ضرورة ترسيخ ثقافة التطوع و اعتماده كآلية من الآليات الأساسية لمواجهة مختلف الأزمات الصحية المفاجئة مستقبلا.

و استعرض المتدخل، إلى جانب ما سبق المجهودات التي قام بها المجلس الجماعي لمواجهة انتشار الوباء، حيث تمثلت هذه المجهودات في مجموعة من العمليات، على رأسها عمليات التعقيم للفضاءات العمومية، و العديد من المؤسسات، و كذا عمليات الدعم اللوجستيكي من إطعام و إيواء و نقل.

و بدوره نوّه السيد مومن الصبيحي، عضو بمجلس جماعة العرائش، بالمجهودات التي بذلها الهلال الأحمر بالإقليم لمواجهة انتشار فيروس كوفيد-19، و كذا بالمجهودات التي بذلتها جماعة العرائش في هذا الاتجاه، خاصة تلك المتعلقة بضمان سيرورة المرافق العمومية، التي تلبي الاحتياجات الأساسية اليومية للمواطنين. كما تقاسم المتدخل وجهة النظر مع المتدخّليْن السابقيْن، حول ضعف المنظومة الصحية، حيث دعا إلى ضرورة إيلاء الأولوية لقطاعي الصحة و التعليم، و تخصيص موارد مالية إضافية للرفع من قدرة هذين القطاعين، لما لهما من أهمية في مواجهة مثل هكذا أزمات.

و اختتم المداخلات ذ. هشام الكنوني مدير المركب الإقليمي للهلال الأحمر بمداخلة استعرض فيها حصيلة مختلف العمليات و التدخلات التي قام بها المكتب لمواجهة انتشار الوباء، بدءا بحملات التحسيس و عمليات التنظيم في الأسواق، و أمام الوكالات المكلفة بتسليم دعم ” تضامن “، و ذلك بمعدل خمس ساعات تطوع في اليوم للمتطوع الواحد، و ما مجموعه 880 يوم عمل، و كذا المساهمة في تنظيم حملة للتبرع بالدم، و المساعدة في نقل مرضى القصور الكلوي بمعدل 504 رحلة لفائدة 21 مريضا، و دعم مأوى العرائش ب110 يوم عمل، هذا إلى جانب عمليات الدعم النفسي، و المساهمة في تنزيل إجراءات البروتوكول الصحي خلال فترة الامتحانات ببعض المؤسسات التعليمية و الجامعية.

و قد اختتمت الندوة بكلمة للسيد رئيس المكتب الإقليمي للهلال الأحمر بالعرائش، د. محمد طه الشتوكي، حيث شكر جميع المتدخلين، و كذا الهيئات التي يمثلونها، على التنسيق و التعاون لإنجاح هذه المبادرة النوعية بالإقليم.

و ختاما، ذكّر بالمبادئ السبع التي تؤطر منظمة الهلال الأحمر المغربي، حيث أنه و انطلاقا من هذه المبادئ، و كذا الدور المنوط بالمنظمة باعتبارها منظمة مساعدة للسلطات العمومية، فإن الهلال الأحمر المغربي، يظل دائم الاستعداد و التأهب للتجند خدمة للوطن، بمتطوعيه و متطوعاته، في مختلف الأزمات التي تستدعي تدخله إلى جانب السلطات، كلما طُلب منه ذلك.

المزيد المحلية

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إقرأ أيضا

التحقيق مع الطبيب الشخصي لمارادونا بشبهة “القتل العمد”!

كشفت صحيفة “ماركا” الإسبانية، اليوم الأحد، أن الطبيب الشخصي للأسطورة الأرجنيتينة الراحل، د…