أسماك العبور تستنفر بحارة العرائش وسط مطالب بحماية المنتوج المحلي

مدير التحرير | 2017.12.05 - 12:12 - أخر تحديث : الثلاثاء 5 دجنبر 2017 - 12:12 مساءً
لا تعليقات
قراءة
شــارك
أسماك العبور تستنفر بحارة العرائش وسط مطالب بحماية المنتوج المحلي

دعا بحارة ميناء العرائش مختلف الإدارات المتدخلة في الشأن البحري والسلطات المختصة، إلى حماية المنتوج المحلي، عبر إلغاء عملية دخول سمك العبور وبصفة نهائية إلى الميناء.

وإستنكرت نقابة بحارة العرائش المنضوية تحت لواء الكنفدرالية الديموقراطية للشغل ، وجمعية البحارة للوحدة والتضامن بالعرائش في بيان موحد، ما تم وصفه بالغياب التام لتطبيق الصرامة في الإجراءات القانونية على شاحنات سمك العبور، حيث حملت الوثيقة، المسؤولية إلى كافة الإدارات المعنية، في خلق الفوضى العارمة أثناء دخول سمك العبور قبل تنزيل المراكب المحلية منتوجاتها ، وما يشوب عنها من الخروقات والاختلالات. وعبر البيان عن الرفض القاطع لدخول شاحنات سمك العبور، المتوافدة من باقي موانئ المملكة إلى الرصيف التجاري لميناء العرائش.

وطالبت كلتا الهيئتين البحريتين، الإدارة المعنية بإصدار قرار استعجالي قصد تبليغ باقي الإدارات الأخرى، وكافة الشركاء بالقطاع، بخطورة سمك العبور على الإقتصاد المحلي ، داعيتين في ذات السياق إلى تخصيص مكان لسمك العبور، بعيدا كل البعد عن الرصيف التجاري المخصص لعملية تنزيل المنتوج المحلي .

ونبه البيان الإدارات الوصية والسلطات المحلية وجميع فرقاء القطاع ، إلى خطورة الخروقات التي وصفها بالفادحة، والتي تهدد عملية تثمين المنتوج السمكي ، وتخلق فوضى كبيرة بقطاع الصيد البحري بالعرائش، تترتب عنها عشوائية في الدلالة والسمسرة والتفريغ والمناولة ، وتساهم في تدمير مكتسبات الاجراءات القانونية المعمول بها بالقطاع .

إلى ذلك اشادت الوثيقة بمجهودات مندوب الصيد البحري ،الذي تعهد وفق لغة البيان، بعدم التهاون في تطبيق القانون في موضوع العملية التسويقية للسمك السطحي، وإلزامية التصريح ، درءا للشبهات، وصونا لحقوق البحارة، وكذا لجميع أطراف العملية الانتاجية لمراكب صيد السردين.

وأكدت كل من النقابة والجمعية الموقعتين على الوثيقة، عن استعدادهما الدائم للحوار الجاد والمسؤول ، وذلك من أجل تأهيل قطاع الصيد البحري بالعرائش، والنهوض بوضعية البحار الاجتماعية والاقتصادية، و تحقيق المشاركة الفعلية في التنمية المستدامة بميناء العرائش.

وفي موضوع متصل كانت هيئات مهنية محسوبة على مجهزي مراكب صيد السمك السطحي بميناء العرائش، قد طالبت بدورها في كدا مرة بحماية مصطاداتها من المنافسة التي يفرضها سمك العبور، داعية إلى عدم السماح للشاحنات المحملة بهذه الأسماك بالدخول إلا بعد حلول الساعة الثامنة صباحا، مع الدعوة إلى تفريغ هذه الأسماك بالسوق القديم داخل الميناء، كما توثق لذلك محاضر اللجنة التنسيقية التي تضم عددا من الفرقاء داخل الميناء.

وأشارت ذات المصادر أن تفريغ أسماك العبور في وقت مبكر، يفرض خناقا قويا على الأسماك المحلية، ويحرمها من تسويق نفسها بشكل يتنافس مع جودتها ، حيث يتراجع الثمن الحقيقي لهذه الأسماك إلى النصف. وذلك في ظل الأثمنة المتدنية لسمك العبور.

تبقى الإشارة أن البيان الصادر عن الهيئتين البحريتين بميناء العرائش يأتي كخلاصة لقاء عقدته مجموعة من ممثلي بحارة العرائش بمقر الكونفدرالية الديمقراطية للشغل بالمدينة يوم الخميس 30 نونبر2017، والذي تطرق إلى مجموعة من المشاكل التي يعاني منها القطاع، على رأسها تردي الوضع المادي للبحار بسبب تراجع كميات السمك المفرغ بهذا الموسم، بالإضافة إلى تدني الأسعار نتيجة تزايد “أسماك العبور” . البحر نيوز

اترك تعليق 0 تعليقات

ان جريدة العرائش 24 الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة العرائش 24 و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان العرائش 24 الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح العرائش 24 بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.