الرئيسية المحلية العرائش: مطالب بمساعدة المشردين بعد وفاة أحدهم

العرائش: مطالب بمساعدة المشردين بعد وفاة أحدهم

0 ثانية قراءة
0

توفي شخص في الأربعينيات من عمره بإحدى الغرف الرطبة، والتي لا تلجها الشمس بالمدينة العتيقة للعرائش. وكانت مضاعفات صحية قد ألمّت بعلي البلوط الذي عاش في سنواته الأخيرة حياة التشرد حاملا معه هموم المرض، ومتسكعا بين أزقة ودروب السوق الصغير بالمدينة العتيقة.

وأعرب نشطاء جمعويون واكبوا الأيام الأخيرة لعلي البلوط، عن حزنهم العميق للمصير المأساوي، والوضعية التي فارق فيها علي الحياة، بعيدا عن الحضن الدافئ للمجتمع، والإهتمام المطلوب من جميع الجهات والأطراف.

وقال الناشط الجمعوي محمد سحيساح، إنه كان يشاهد علي، مستلقيا على الرصيف ليستدفئ بأشعة الشمس التي لا تدخل غرفته البائسة. وكان المرحوم يعيش في غرفة بدون نوافذ ولا منافذ للهواء والشمس. وعُرف عن علي قبل وفاته ومروره بمرحلة مرضية، أنه كان من الرياضيين البارعين في الأكروبات، فضلا عن كونه خياط شباك ماهر بميناء العرائش.

وتعليقا على المصير الحزين لعلي ، قال محمد سحيساح رئيس جمعية الصانع التقليدي للتنمية والتعاون، إن علي كان ضحية للمجتمع والبرامج التنموية التي تتجاهل مثل هذه الشريحة من المجتمع. وأضاف سحيساح ” لطالما خاط علي الشباك في الميناء، لكنه خرج خاوي الوفاض بدون أن يستفيد من برامج الضمان الإجتماعي أو التأمين الصحي.”

وناشد ذات الناشط الجمعوي، السلطات المحلية للقيام بحملات مستمرة لإيواء ذوي الحاجة والمشردين، خصوصا في مثل هذه الفترات المناخية التي تعرف فيها مدينة العرائش حالة من البرد القارس. ودعا سحيساح نشطاء المجتمع المدني إلى مد يد المساعدة لمثل هذه الشرائح المجتمعية المهمشة.

طنجة24

المزيد من الأخبار المرتبطة
المزيد من الأخبار المنشورة بواسطة مدير التحرير
المزيد المحلية

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إقرأ أيضا

كاتب المجلس البلدي بالعرائش و شريك له يرسلان المستشار الجماعي أحمد النيوة للمستعجلات

العرائش 24: المكتب المركزي نُقل المستشار الجماعي أحمد النيوة منتصف اليوم السبت، إلى مستعجل…