رحمك الله أيها العالم الكافر – بقلم جمال السباعي

مدير التحرير | 2018.03.14 - 5:49 - أخر تحديث : الأربعاء 14 مارس 2018 - 6:20 مساءً
لا تعليقات
قراءة
شــارك
رحمك الله أيها العالم الكافر – بقلم جمال السباعي

بقلم جمال السباعي

و بينما هو يُعلق على وفاة الطبيب الأمريكي “هنري هيمليك” قائلا “و ما مصير الكفار إلا جهنم و بيئس المصير مهما صنعوا”،  إتصلت به زوجته تبكي من سيارة أجرة صغيرة، تخبره بأن طفلته ذات الأربع سنوات تحتضر بعدما أصيبت بانسداد بمجرى الهواء العلوي بسبب طعام تناولته.

صُعق الأب الذي كان قد بدأ نقاشا حادا حول ما نشره، و الذي كان يهاجم فيه كل من ترحم أو أسف لوفاة غير مسلم معتبرا إياهم خارجين عن الملة، أوقف نقاشه و سأل زوجته و هو في حالة دعر، عن المستشفى الذي تقصده، و قبل أن تجيب، قاطعها سائق سيارة الأجرة، قائلا: سنتوقف هنا و سأتولى أمر طفلتك لا تقلقي، أنزل السائق الطفلة و أخد يستعين ب”مناورة هيمليك” التي تعتمد على ممارسة ضغط على الرئة من خلف الظهر، الضغط الذي يعمل على طرد أي جسم غريب من القصبة الهوائية، الطريقة التي نجحت في إنقاذ الطفلة و إعادتها إلى الحياة.

و بينما الأب المدعور في طريقه إلى المستشفى إتصلت به زوجته لتخبره بما فعل السائق، الذي تحدث بدوره مع الأب شارحا إليه “مناورة هيمليك” التي أنقذت حياة طفلته و حياة أكثر من 100 ألف شخص آخر عبر العالم.

أنهى الأب مكالمته و عاد إلى جداره على الفيسبوك و كتب تعليقا على منشوره قائلا : “رحمك الله هنري هيمليك”.

اترك تعليق 0 تعليقات

ان جريدة العرائش 24 الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة العرائش 24 و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان العرائش 24 الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح العرائش 24 بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.