“جهة العرائش” تحتل الرتبة السادسة في مؤشر الرفاهية

مدير التحرير | 2018.04.01 - 12:10 - أخر تحديث : الأحد 1 أبريل 2018 - 12:10 مساءً
لا تعليقات
قراءة
شــارك
“جهة العرائش” تحتل الرتبة السادسة في مؤشر الرفاهية

أظهر مؤشر للرفاهية أنجزه مكتب دراسات مغربي”فايلانس”، أن جهة طنجة تطوان الحسيمة التي تنتمي إليها العرائش، تحتل الرتبة السادسة على الصعيد الوطني، من حيث رفاهية العيش، معتمدا في ذلك على مجموعة من المعايير والمؤشرات، وعلى منهجية ترتكز على الأبعاد اللامادية لتقييم الثورة مع الرأسمال اللامادي، من رفاهية الأفراد التي تتوفر بفضل الدخل والشغل والسكن والخدمات الأساسية في الشق المادي، والصحة والتعليم والرأسمال الاجتماعي والأمن والمساواة الاجتماعية والمشاركة المدنية في الشق اللامادي.

وجاءت في المرتبة الاولى جهة العيون الساقية تليها جهة الدار البيضاء –سطات، جهة الداخلة واد الذهب الثالثة، ثم سوس ماسة، تليها كلميم واد نون، وجاءت بعدها طنجة تطوان الحسيمة، متبوعة بفاس مكناس، ثم مراكش آسفي، والشرق، ثم درعة تافيلالت، لتحتل بني ملال أسفل الترتيب.

وأرجع المؤشر تصدر جهة العيون الساقية الحمراء هذه اللائحة إلى الشروط المتعلقة بالجانب اللامادي؛ فيما جمعت جهة الدار البيضاء أداءً جيداً بين الشروط المادية واللامادية، وباعتبارها أيضاً القطب الاقتصادي الأول في المملكة.

وأعد هذا المؤشر من قبل مكتب الدراسات المغربي “فايلانس”، معتمداً على منهجية ترتكز الأبعاد اللامادية لتقييم الثورة مع الرأسمال اللامادي، من رفاهية الأفراد التي تتوفر بفضل الدخل والشغل والسكن والخدمات الأساسية في الشق المادي، والصحة والتعليم والرأسمال الاجتماعي والأمن والمساواة الاجتماعية والمشاركة المدنية في الشق اللامادي.

وفي التفاصيل، تشير معطيات المؤشر إلى أن جهة الداخلة واد الذهب تحتل المرتبة الأولى؛ فيما يخص معدل البطالة المنخفض والذي يصل إلى 10 في المائة، فيما يصل معدل التشغيل فيها أعلى مستوى بما يقارب 62 في المائة.

وفي مختلف الجوانب المحددة للرفاهية، جاءت جهتا الصحراء، العيون والداخلة، في مراتب متقدمة، خصوصاً ما يتعلق بالتشغيل والسكن والخدمات الأساسية، إضافة إلى الصحة والتعليم والمساواة الاجتماعية، فيما سجلت درعة تافيلالت وبني ملال خنيفرة مراتب سفلى.

وقد اعتمدت مكتب الدراسات في إعداد هذا المؤشر على استغلال معطيات الإحصاء العام للسكان الأخير والحسابات الجهوية للمندوبية السامية للتخطيط، إضافة إلى أرقام وزارة الصحة وإحصائيات السلامة الطرقية لدى وزارة التجهيز والنقل.

ويسعى هذا المؤشر إلى توفير معطيات لصانعي القرار من أجل إلقاء الضوء على الاختلافات المرصودة في مختلف جهات المغرب وتموقعها على المستوى الوطني ارتباطاً بالعناصر الأساسية المتحكمة في تحقيق رفاهية المواطنين المغاربة.

وكان آخر تقرير للرفاهية العالمي، الذي يصدره معهد ليغاتوم البريطاني، قد وضع المغرب في المرتبة الـ97 من أصل 149 دولة؛ فيما تتربع النرويج على رأس هذا الترتيب، وتأتي اليمن في أسفل الترتيب بسبب أجواء الحرب التي تعيشها منذ سنوات. الشمال بريس

اترك تعليق 0 تعليقات

ان جريدة العرائش 24 الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة العرائش 24 و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان العرائش 24 الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح العرائش 24 بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.