الحكم على “مخازني” يعمل بالعرائش ب 7 سنوات سجنا و توزيع 27 سنة على متورطين في الهجرة السرية

مدير التحرير | 2018.10.26 - 10:39 - أخر تحديث : الجمعة 26 أكتوبر 2018 - 10:39 صباحًا
لا تعليقات
قراءة
شــارك
الحكم على “مخازني” يعمل بالعرائش ب 7 سنوات سجنا و توزيع 27 سنة على متورطين في الهجرة السرية

تواصل غرفة الجنايات الأولى باستئنافية طنجة إصدار أحكامها السالبة للحرية ضد كل المجرمين المتورطين في قضايا الهجرة السرية، ووزعت في جلسة عقدت (الثلاثاء)، أزيد من 27 سنة سجنا نافذا على 7 أشخاص متورطين في محاولة تهجير ما يناهز 106 أشخاص، بعد أن تابعتهم النيابة العامة بتهم تتعلق بـ “تكوين عصابة إجرامية وتسهيل عملية خروج أشخاص مغاربة وأجانب خارج التراب الوطني بطريقة سرية والنصب والمشاركة”.

وجاء في مقدمة القضايا المعروضة على هيأة الحكم، ملف يتابع فيه عنصر ينتمي لجهاز القوات المساعد المكلفة بحراسة الشواطئ الشمالية، الذي واجهته الهيأة بالمحاضر المنجزة من قبل الضابطة القضائية للدرك الملكي بالعرائش، المتضمنة لتصريحات شريكه المدان في جلسة سابقة بعشر سنوات، وكذا شهادات عدد من المرشحين الذين أكدوا أنهم دفعوا مبالغ مالية لـ “المخازني”، لتحكم عليه الهيأة بسبع (7) سنوات سجنا نافذا، بعدما تبين لها تورطه في مخالفة الضوابط العسكرية العامة.

ملف آخر مثير يتابع فيه شخصين لا تتعدى أعمارهما 22 سنة، نصبا على أزيد من 40 مرشحا للهجرة، وأخذا منهم مبالغ مالية تصل إلى 30 ألف درهم للفرد الواحد، بعد أن أوهما ضحاياهم بكونهما قادرين على تهجيرهم إلى الضفة الأخرى، إذ بالرغم من إنكارهما للتهم المنسوبة إليهما وتأكيدهما على كون دورهما كان يقتصر فقط على سياقة القوارب المطاطية، حكمت عليها الهيأة بـ 5 سنوات سجنا نافذا لكل واحد منهما.

الملفان المتبقيان، تراوحت فيهما الأحكام الصادرة في حق أربعة المتورطين بين 5 سنوات وستة أشهر سجنا نافذا، بالإضافة إلى غرامات مالية متفاوتة وصلت قيمتها الإجمالية إلى 550 ألف درهم، مع مصادرة القوارب والمحركات المحجوزة لفائدة الدولة. الشمال بريس

اترك تعليق 0 تعليقات

ان جريدة العرائش 24 الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة العرائش 24 و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان العرائش 24 الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح العرائش 24 بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.