المحطة الطرقية الجديدة وأطماع العصابة

مدير التحرير | 2018.11.18 - 10:08 - أخر تحديث : الأحد 18 نونبر 2018 - 10:09 مساءً
لا تعليقات
قراءة
شــارك
المحطة الطرقية الجديدة وأطماع العصابة

منذ احداث المحطة الطرقية الجديدة ، ورغم كل المراحل الطويلة التي قطعتها والتعثرات العديد التي رافقت انجازها واخراجها للوجود .فان هذا المشروع الذي كان بمثابة كعكة يريد النهب منها كل الفاسدين الذين لا يفوتون مثل هذه الهموز .وبجرأة لا يتصورها المنطق رغم وجود مؤسسات وقوانين وسلطات وووو…فمنذ المجلس السابق ولعاب الفاسدين تسيل …وما كتب عن تورط الرئيس السابق ومطاحناته مع أغلبيته …كنتيجة طبيعية لحروب الفوز بالهمزة. واستمر الوضع كذلك مع هذا المجلس واكتمال الأشغال في عهده . وحتى اليوم لم تهدأ أطماع زعماء الفساد والنهب .حيث خاضوا حروبا ومناورات عديدة وشرسة وبكل الوسائل وبجرأة كبيرة وتحدي للجميع وبدون أدنى خوف من المسائلة أو المحاسبة .

وفي ظل هذا الوضع الذي اتسم بالتطاحن بين المتنافسين حول الكعكة كل بحساباته الخاصة والضيقة . ولا أحد منهم يفكر في المصلحة العامة ومصلحة المدينة والسكان. الى أن تم التوافق في الأخير على صيغة معقدة وغامضة وغير واضحة حول مسألة تسيير المحطة وتدبير شؤونها. تلبية للوبي الفساد المعشعش داخل المجلس والذي هاجسه هو الأنقضاض على ستدره من دخل.وبدون أية معايير قانونية . وهذا ما حاول مجموعة من ذوي النيات السيئة والسوابق في نهب الجماعة والأضرار بمصالح المدينة فبعد الأتفاق في أخر دورة على مقرر خاص بتسيير المحطة. والذي أحيل على عمالة الأقليم للتأشير عليه ليصبح قابل للتنفيد حسب المادة116 و117 و118 من القانون التنظيمي رقم 113.14 المتعلق بالجماعات .

غير أن تهاون عمالة الأقليم وعد جديتها في التعاطي مع هذا الملف والأهمال الغير المفهوم. حيث كان يتعين على العمالة ابداء الرأي في هذا المقرر خاصة في أجل يحدده القانون .حيث حددت المادة 118 أجل عشرونا يوما للتأشير على هذا المقرر الذي يدخل في المقررات المتعلقة باحداث المرافق العمومية وطرق تدبيرها. وحيث أن البند السالف الذكر من القانون التنظيمي للجماعات وبعد انصرام أجل 20 يوما …يعتبر عدم اتخاذ أي قرار في شأن مقرر من المقررات ال بعد انصرام الأجل المنصوص عليه كما ذكرنا ، بمثابة تأشير .

من هذا المنطلق حاولت المجموعة المتربصة بالمحطة الركوب على الوضع الغامض و ناورت وقررت وبدأت في توزيع المحطة بينها ، دون التفكير في مصالح الجماعة والمدينة وسكانها .كاجراء شيطاني لفرض الأمر الواقع وفي غياب شركاء المجلس .حيث الكل تفاجئ بما يجري ولا أحد منهم أعطانا جوابا مقنعا وواضحا. بل حتى الرئيس حاولوا وضعه أمام الأمر الواقع وتعرض لأبتزاز عناصره .

غير أن البلادة والطمع أعمى بصيرة اللاهثين وراء الهمزة وما ستدره من منافع . لأنهم لم ينتبهوا الى المخارج الأخرى المرتبطة بتأشير الخازن الأقليمي وموافقته والمساطير التي يجب اتباعها .وكذلك ضرورة مصادقة السلطة المركزية على مثل هذه المرافق الأستراتيجية . كما أن تغييب قسم الجبايات عن الموضوع . جعلهم في مأزق وافتضح أمرهم وسقطت كل مخططاتهم التخريبة . وهذا ما يفسر الغاء افتتاح مرفق المحطة الطرقية .الذي كانت المجموعة المتربصة تعمل جاهدة لأفتتاحها يم عيد الأستقلال.

نشير على أن هذا المقال السريع مجرد مدخل لأنجاز تحقيق شامل حول الموضوع بعد .حصولنا على كل الوثائق المتعلقة بالملف خصوصا مقرر الدورة الأخيرة . ولنا عودة للموضوع.

التشيباطو

اترك تعليق 0 تعليقات

ان جريدة العرائش 24 الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة العرائش 24 و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان العرائش 24 الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح العرائش 24 بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.