10 سنوات لمغتصب قاصر تبيع “كلينيكيس” بشوارع طنجة

مدير التحرير | 2018.11.24 - 12:35 - أخر تحديث : السبت 24 نونبر 2018 - 12:38 صباحًا
لا تعليقات
قراءة
شــارك
10 سنوات لمغتصب قاصر تبيع “كلينيكيس” بشوارع طنجة

أدانت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بطنجة، ظهر أول أمس (الخميس)،ثلاثيني متهم بهتك عرض قاصر لا يتعدى عمرها 10 سنوات تمتهن بيع المناديل الورقية “كلينيكس” بالشارع العام، وسلطت عليه عقوبة وصلت مدتها إلى 10 سنوات سجنا نافذا مع تعويض مادي لفائدة أسرة الضحية.

ومثل المتهم، (لوعلا المدني)، وهو عامل يتحدر من مدينة ورزازات، أمام هيأة الحكم في حالة اعتقال، حيث أنكر كل التهم المنسوبة إليه، مؤكدا أنه أخذ الطفلة معه إلى منزله بعد أن تمسكت به خوفا من “الشمكارة” الذين كانوا يهددونها بالاختطاف، وقضت معه ليلة كاملة بمنزله دون أن يمسها بمكروه، إلا أنه تفاجأ عند الصباح بحضور رجال الأمن إلى منزله ليتم اعتقاله.

وأمام تشبث المتهم بإنكار كل المنسوب إليه، قامت الهيأة بمواجهته بالضحية، التي حضرت الجلسة مرفوقة بوالدتها (هـ.غ)، وسردت كل تفاصيل الواقعة، مؤكدة أنه استدرجها حوالي الساعة 11 ليلا إلى منزله وأرغمها على إزالة سروالها وبدأ يتحسس أنحاء من جسدها ويحتك معها بواسطة ذكره وهي ترتعش من الخوف، وهي وقائع لم يجد معها المتهم سبيلا للإنكار مكتفيا بطأطأة رأسه دليلا على الاعتراف بخطيئته، حيث لم يجد مؤازره وسيلة للدفاع عنه سوى المطالبة بتخفيف العقوبة عليه.

النيابة العامة التمست من الهيأة محاكمته طبقا للفصل 485 من القانون الجنائي المغربي، وانزال اشد العقوبة عليه، وهو ما اقتنعت به الهيئة أثناء مداولتها الملف، وحكمت على المتهم بالعقوبة السابقة، لتواصل بذلك أحكامها القاسية للحد من ظاهرة الاعتداء على براءة الأطفال واستغلالهم جنسيا.
الشمال بريس

اترك تعليق 0 تعليقات

ان جريدة العرائش 24 الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة العرائش 24 و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان العرائش 24 الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح العرائش 24 بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.