مخاوف في العرائش بعد وقوع جريمتي قتل

مدير التحرير | 2018.12.18 - 5:40 - أخر تحديث : الثلاثاء 18 دجنبر 2018 - 5:40 مساءً
لا تعليقات
قراءة
شــارك
مخاوف في العرائش بعد وقوع جريمتي قتل

خلال شهر دجنبر الحالي فقط، وقعت جريمتا قتل بالعرائش، ذهب ضحيتها شابين في مقتل العمر، والذي إرتكب تلك الجرائم، شباب أيضا في ريعان الشباب.

توالي عمليات إزهاق الأرواح بهذه الوتيرة، خلق حالة من الخوف في نفوس ساكنة العرائش، ودفع بالمجتمع المدني، وباقي الهيآت لدق ناقوس الخطر حول التسيب الأمني الحاصل في المدينة.

أحد ضحايا تناسل عمليات القتل بسبب الفراغ الأمني، يدعى ياسين، ويبلغ من العمر 20 سنة، عاش حياته القصيرة في حي شعبي هامشي، تسيطر عليه عصابات المخدرات والقرقوبي والسيلسيون.

وكان حزب الطلیعة الدیمقراطي الاشتراکي، قد حذر في بلاغ للرأي العام، مما أسماها ” حالة تسیب أمني غیر مسبوقة “.داعيا إلى وقف “سیاسة التهمیش التي یکتوي بنارها فٸات واسعة من الطبقات الفقیرة ” ، وأكد على ضرورة القطع مع سياسة ” غض الطرف عن أوکار المخدرات .”

حزب الطليعة دعا أيضا كبار المسؤولين، إلى دعم رجال الشرطة المكلفين بمکافحة الجریمة، من خلال توفير الامکانیات البشرية والتقنية والمادية للعمل بكفاءة وإحترافية .

من جانبه قال حمزة التميمي، عضو مكتب الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، إن توالي الجرائم لم يأتي من فراغ، “بل هو نتاج البطالة والفقر الذين وصلا لدرجة مرتفعة بمدينة العرائش.”

وأضاف التميمي بأن جمعيتهم تواكب بقلق كبير، عشرات من الحالات الأخرى، كالسرقة بالعنف، ومحاولات الإختطاف، والإعتداء على السلامة الجسدية، والتي وقعت في المنتزهات والغابات الحضرية، وبالمحطة الطرقية والأحياء الهامشية.

وناشد حمزة التميمي المسؤولين، توفير مراكز محاربة الإدمان وإعادة الإدماج، محذرا من أن عدم الاهتمام بشباب العرائش، قد يؤدي إلى ظهور الجرائم وتهديد السلم المجتمعي، وكذا غرس الخوف والقلق في نفوس المجتمع .

طنجة24 من العرائش

اترك تعليق 0 تعليقات

ان جريدة العرائش 24 الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة العرائش 24 و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان العرائش 24 الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح العرائش 24 بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.