تدوينات : ملاحظة لابد منها.. (عزيز العليكي)

مدير التحرير | 2019.03.06 - 9:58 - أخر تحديث : الأربعاء 6 مارس 2019 - 10:03 صباحًا
لا تعليقات
قراءة
شــارك
تدوينات : ملاحظة لابد منها.. (عزيز العليكي)

تعليقا على المباشرات التي تستضيف فيها صفحة العرائش 24، شخصيات عامة لمناقشة الشأن العام، وصف المحامي عزيز العليكي خرجات السياسيين ب”الوقحة و المتغطرسة” و التي يخاطرون فيها بالتعرض للسب و الشتم.

و قال العليكي أنه في الوقت الذي ينتظر فيه عامة الناس إقدام هؤلاء على الاعتراف بفشلهم الغير المبرر في تدبير الشأن العام المحلي بعيدا عن الاعتبارات الشخصية والنفعية كحقيقة مرتبطة بوجودهم و واقع لن تنفع معه مساحيق التجميل المفرطة و لا الأقنعة الملونة ، يخرجون “بوجههم صحيح ” وكأنهم فعلا يمثلون مصلحة ذات ” نفع عام “.. حسب تصريحه دائما.

معتبرا أن كلا من الساكنة و الدولة يرفضون بقاءهم.

تدوينة العليكي كما نشرها على حائطه :

الخرجات الشبه إعلامية الأخيرة لبعض المنتخبين المحليين في بعض المواقع و الصفحات الإلكترونية كشكل من أشكال التواصل الشكلي مع عامة الناس، تعبر عن استعداد هذه الكائنات الموسمية للمخاطرة بالتعرض للخزي والرفض و السب والشتم أحيانا نتيجة جراتها الزائدة عن الحد و التي تروم إلى الوقاحة أو التغطرس إن صح..

ففي اللحظة التي تنتظر عامة الناس إقدام هؤلاء على الاعتراف بفشلهم الغير المبرر في تدبير الشأن العام المحلي بعيدا عن الاعتبارات الشخصية والنفعية كحقيقة مرتبطة بوجودهم ، و واقع لن تنفع معه مساحيق التجميل المفرطة و لا الأقنعة الملونة ، يخرجون “بوجههم صحيح ” وكأنهم فعلا يمثلون مصلحة ذات ” نفع عام “..

فلا الساكنة ترغب في بقاءهم ، و لا الدولة “بإكراهاتها ” ترضا على خدماتهم فتضطر لمعاقبهم مثلما يعاقب ( برفع حرف الياء ) الطفل بسبب جرأته الزائدة لحظة تصرفه بطريقة تفتقد إلى الاحترام اتجاه “الكبار “..
أو عندما يسيئ التصرف..!

اترك تعليق 0 تعليقات

ان جريدة العرائش 24 الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة العرائش 24 و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان العرائش 24 الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح العرائش 24 بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.