المنظمة الديمقراطية للشغل بالعرائش تطرح متداخلات فاجعة عاملات الفراولة و تشجب بظاهرة التشغيل في ظروف غير إنسانية

مدير التحرير | 2019.04.06 - 12:42 - أخر تحديث : السبت 6 أبريل 2019 - 12:42 مساءً
لا تعليقات
قراءة
شــارك
المنظمة الديمقراطية للشغل بالعرائش تطرح متداخلات فاجعة عاملات الفراولة و تشجب بظاهرة التشغيل في ظروف غير إنسانية

وقف فريق الاتحاد الاقليمي للمنظمة الديمقراطية للشغل بالعرائش، في تقريره الأولي حول فاجعة العاملات الزراعيات ضواحي منطقة مولاي بوسلهام / اقليم القنيطرة ” شهيدات و ضحايا لقمة الخبز المر ” و ” العبودية الجديدة ” .على جملة المتداخلات التي كانت سببا مباشرا في وقوع هذه المآساة، مشجبا بظاهرة التشغيل في ظروف غير إنسانية.

وبعد سردها لحصيلة ضحايا الحادثة، في بلاغ لها، أعزت المنظمة أسباب وقوع الماساة إلى، الحالة المهترئة للطريق التي كانت مسرحا لهذه الفاجعة : ضيقها ؛ غياب التشوير …الخ ؛ خاصة و انها تعرف حركة كثيفة للسير، بجانب تهور سائق شاحنة نقل الرمال ؛ انطلاقا من الشهادات التي استقاها الوفد من شهود عيان ؛ و انطلاقا ايضا من بعض الشهادات التي وثقتها بعض المنابر الاعلامية ، إضافة إلى الحالة المهترئة لحافلة نقل العاملات و تجاوز الحمولة القانونية ( عدد الركاب ) ، و غياب غير مبرر للمراقبة الطرقية.

وأوردت الجهة ذاتها، ان “هذه الفاجعة و المأساة الوطنية ؛ تعيد من جديد فتح ملف اجتماعي و انساني لشريحة واسعة و كبيرة من ابناء الشعب المغربي ؛ الذين يعانون مما يمكن تسميته ” بالعبودية الجديدة ” ؛ و هي شريحة و فئة العاملات و العمال الزراعيين الموسميين ؛ و التي تجمع كل التقارير الرسمية منها و غير الرسمية ( النقابية و الحقوقية ) انها تعاني من الاستغلال و الامتهان ؛ و بخصوص ظروف و ملابسات اشتغال العاملات الزراعيات بحقول الفرولة بمنطقة العرائش و مولاي بوسلهام “.

ووقف وفد المنظمة على جملة من التجاوزات، منها ظروف غير آمنة لتنقل العاملات و العمال الزراعيين تمثلت في غالب الاحيان في تجاوز الحمولة القانونية المسموح بها ؛ التنقل في الغالب بواسطة العربات و الجرارات و الشاحنات ؛ و في ظروف غير صحية و غير انسانية و مهددة لحياتهم ، بجانب ظروف عمل لا انسانية و غير سليمة : عدم احترام معايير السلامة الصحية ؛ و وسائل الوقاية من الادوية و المواد الكيماوية المستعملة ؛ مما يعرض العاملات و العمال الزراعيين للمخاطر و الامراض و حوادث الشغل ؛ كما انهم لا يستفيدون من المواكبة الطبية بالرغم من ارتفاع عدد ساعات العمل – التي قد تتجاوز 12 ساعة في اليوم – ؛ و في ظروف عمل صعبة و قاسية ( بيوت بلاستيكية مغطاة ؛ اشعة الشمس ؛ استعمال مبيدات و مواد كيماوية خطيرة دون تأطير او مواكبة تقنية …).

وأبرزت المنظمة، وجود حيف كبير على مستوى الاجر و مدة العمل و ؛ التي مع الاسف يكرسهما التشريع الحالي ، وغياب الحماية الاجتماعية لهذه الشريحة في غالب الاحيان ؛ و في حالات اخرى يتم التحايل في عدد الايام المصرح بها، بجانب الوساطة او السمسمرة في التشغيل : حيث يلتجؤ اصحاب الضعيات الى الوسطاء غير قانونين ” شناقة ” في توفير العاملات و العمال من اجل التهرب من تطبيق القانون و الالتفاف على حقوقهم المشروع .

هذا وتقدم الاتحاد الاقليمي للمنظمة الديمقراطية للشغل بالعرائش ؛ بأحر التعازي و المواساة لعائلات الضحايا و كل التضامن مع جرحى هذا الحادث المأساوي، مطالبا بفتح تحقيق قضائي و اداري واسع و نزيه و شفاف لتحديد المسؤوليات و معاقبة كل الجناة المباشرين و غير المباشرين في حدوث مثل هذه المأساة.

وشجبت المنظمة بظاهرة التشغيل في ظروف غير إنسانية و لا قانونية بالمعامل و الضيعات الفلاحية بما يشبه العبودية و مع الاسف نؤكد أنها أصبحت ظاهرة و قاعدة عامة و التي تبرز من خلال :عدم احترام الحد الأدنى للأجور، ، عدم تسجيل العمال و العاملات في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي ، عدم احترام عدد ساعات العمل ، عقد عمل لا تحترم أبسط الضوابط القانونية ، تشغيل الاطفال ….الخ، في غياب تام و غير مبرر لكل أجهزة الرقابة ، و نطالب بمراجعة شاملة و فورية لمدونة الشغل والمراسيم التطبيقية لمقتضياتها بما ينسجم مع الحقوق العمالية المتعارف عليها عالميا ، و على اعتبار أن احترام حقوق الشغلية شرط أساسي لتحقيق العيش الكريم ، و مدخلا لا مفر منه لإرساء مغرب العدالة الاجتماعية و حقوق الانسان ، كما ندعو أيضا إيضا مراجعة السياسات الاقتصادية و الاجتماعية بالمغرب بما يضمن التوزيع العادل للثروة .

كما دعت الى عموم الاجراء و العمال في كل القطاعات والمؤسسات الإدارية والإنتاجية والخدماتية إلى الرفع من وتيرة التعبئة و الانخراط الايجابي في المنظمات النقابية الديمقراطية الجادة دفاعا عن حقوقها و مطالبها العادلة و المشروعة، معلنة عزمها تنظيم ندوة صحفية بالتنسيق مع المكتب التنفيذي للمنظمة – سنعلن عن توقيتها و مكانها لاحقا – لابراز مواقف مركزيتنا النقابية و لتلسيط الضوء اكثر على ملف العاملات و العمال الزراعين بالمغرب .

اترك تعليق 0 تعليقات

ان جريدة العرائش 24 الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة العرائش 24 و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان العرائش 24 الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح العرائش 24 بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.