بعد سبع سنوات من تفجرها.. اختلاسات لاراديل تقود لاعتقال مستخدمين بالعرائش

مدير التحرير | 2019.04.10 - 12:07 - أخر تحديث : الأربعاء 10 أبريل 2019 - 12:07 مساءً
لا تعليقات
قراءة
شــارك
بعد سبع سنوات من تفجرها.. اختلاسات لاراديل تقود لاعتقال مستخدمين بالعرائش

اعتقلت مصالح الأمن، نهاية الأسبوع الماضي، مستخدمين بالمندوبية المحلية بالقصر الكبير، التابعة للوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء “لاراديل” بالعرائش، بعد توقيفهما عن العمل لأكثر من سنة، للاشتباه في تورطهما في اختلاسات تفوق 26 مليون سنتيم.

وعلمت “أحداث أنفو” أن فرقة أمنية بالرباط استدعت مستخدمة ومستخدما كانا مكلفين باستخلاص فواتير استهلاك الماء والكهرباء، للاستماع إليهما بخصوص ملف اختلاس ما يناهز 26.5 مليون سنتيم، قبل اعتقالهما على خلفية الملف نفسه.

وتفجرت فضيحة اختلاسات “لاراديل”، قبل أكثر من 7 سنوات، حيث سبق للفرقة الجهوية للشرطة القضائية بالرباط، أن وجهت، بداية شهر يونيو 2018، استدعاءات إلى 5 مسؤولين من وكالة “لاراديل” بالعرائش، ومسؤولين اثنين بوكالة القصر الكبير، وذلك لتعميق البحث حول ملف ظل ملغوما.

ويتعلق الملف باختلاس أكثر من 26.5 مليون سنتيم، من وكالة فرعية تابعة لمندوبية القصر الكبير، حيث وجه المسؤولون أصابع الاتهام لمستخدمين، وهو ما تنفيه المستخدمة في اتصال سابق بها، ادعت “حيازتها لوثائق وأدلة دامغة ستستدل بها أثناء الاستماع إليها، من بينها وثيقة تفضح عملية اختلاس حوالي مليون سنتيم موقعة باسمها، في تاريخ تزامن مع تواجدها خارج أرض الوطن، حيث كانت تقضي عطلة عمل”.

وأشارت إلى أن تصفية حسابات وراء اتهامها، حيث اتصلت الجريدة، صباح الثلاثاء، بزوجها، فبرر عدم عودتها لمنزل الأسرة بالقصر الكبير، بإقامتها في فندق كي يتسنى لها الذهاب كل يوم إلى ولاية الأمن بالرباط للتحقيق معها، مشيرا إلى أن الأمر ينطبق على 6 أطر ومستخدمين آخرين، وفق قوله.

وكانت النيابة العامة بالرباط، قد أمرت بداية يونيو 2018، في إطار البحث التمهيدي، بالاستماع إلى كل من مندوب وكالة القصر الكبير، وهو بمثابة الرئيس هناك، ورئيس الوكالة الفرعية المتواجدة بأحد أحياء المدينة، والتي كانت تعمل بها المستخدمة التي تحوم حولها شبهة الاختلاس.

أما بالوكالة الإقليمية بالعرائش فقد تم استدعاء 5 مسؤولين من بينهم رئيس المصلحة القانونية بالوكالة الإقليمية، ورئيسة قسم الحسابات، ونائب رئيس المدير الإقليمي وهو نفسه الذي ترأس لجنة محلية تكلفت سنة 2012 بالبحث الأولي في قضية الاختلاسات، وأنجزت تقريرا مفصلا عن كل المعطيات التي توصلت إليها، والمكلف بمصلحة التدقيق، لكونه أنجز بدوره تقريرا في الموضوع في نفس السنة المذكورة، بالإضافة إلى المدير الإقليمي السابق للوكالة، الذي انتقل قبل 5 سنوات إلى مدينة أخرى.

أحداث.إنفو

اترك تعليق 0 تعليقات

ان جريدة العرائش 24 الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة العرائش 24 و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان العرائش 24 الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح العرائش 24 بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.