التدمير المادي و المعنوي للذاكرة الجماعية بمدينة العرائش

مدير التحرير | 2019.04.21 - 6:01 - أخر تحديث : الأحد 21 أبريل 2019 - 6:01 مساءً
لا تعليقات
قراءة
شــارك
التدمير المادي و المعنوي للذاكرة الجماعية بمدينة العرائش

بقلم بدر الدين الهمالي

لم تكد تنتهي موجة الهدم الممنهج لكثير من المعالم المعمارية بمدينة العرائش حتى ابتدأت أخرى أكثر شراسة و فضاضة لم تقف عند حدود الأبنية بل امتدت يد المسخ الأخلاقي و الاعتداء لتطال القيم العامة و لتنزرع مثل جرثومة خبيثة داخل الفضاءات الأكثر رمزية بالمجتمع العرائشي – الحومة- بكل ما تشكله في الضمير الجمعي من الفة و ود وتضامن وتازر واحترام و وقار.

النموذج الفج و المثال الفض هو فتح مقهى للشيشة بزنقة ليكسوس بشارع الحسن الثاني.

ذلك الدرب /الحومة التي تضج بالرمزية و الروحانية و الحميمية كيف لا وبها بيوتات العلماء والفقهاء و الشرفاء فبها منزل العلامة سيدي محمد الجباري رحمه الله امين عام رابطة علماء المغرب فرع العرائش وعميد مقدمي الطريقة الكتانية بشمال المغرب الذي كان بيته زاوية لا يفتر الذكر و القرآن بها وبها بيت المرحوم الإمام العلامة سيدي محمد الكلاعي امام المسجد الأعظم وبها الزاوية التجانية الأحمدية وبها مدرسة طارق ابن زياد و بها منزل المحامي الشهير عبد السلام الشتوكي رحمه الله ومكتبه وعشرات العائلات من الفضلاء والاكارم الذين عاشوا في هذه الحومة كما الأسرة الواحدة يربطها الإحترام والمودة والاخاء.

كل هذا لم يشفع للمغول الجدد ومن يدعمهم وعلى رأسهم رئيس المجلس الجماعي احسيسن الذي رخص لهم و تغافل عن شكوى سكان الحي وعريضتهم ومراسلة رئيس دائرة للامنانة و كذا حليفه البرلماني محمد السيمو الذي يدعم أصحاب مقهى الشيشة في أن يضربوا بعرض الحائط كل ذلك ليبثوا سمومهم ويلوثوا هواء الحومة النقي و يجلبوا إليها كل من هب ودب من ساقطي الأخلاق و المروءة.

ما يحدث لا يمس فقط سكان درب ليكسوس وحدهم بل يمس كل عرائشي غيور على ذاكرة مدينته و رمزيتها الروحية و مقاوم لزمن السقوط في الهاوية، الذي يمثلها السياسيون الداعمون لهاته المقهى وأمثالهم من المتسلقين لادراج سياسة تخريب كل جميل في حياتنا و مدننا و مجتمعنا خدمة لمصالحهم و تواطؤاتهم.

اترك تعليق 0 تعليقات

ان جريدة العرائش 24 الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة العرائش 24 و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان العرائش 24 الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح العرائش 24 بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.