إلى تجار مدينة العرائش .. غلق الأبواب هو الحل

مدير التحرير | 2017.09.12 - 11:17 - أخر تحديث : الثلاثاء 12 شتنبر 2017 - 11:17 صباحًا
تعليق واحد
قراءة
شــارك
إلى تجار مدينة العرائش  .. غلق الأبواب هو الحل

بقلم محمد العربي جامع – لندن

راه والله العظيم والنبي الكريم …لما هاذ الوقفة اللي غادي تديرو ما غادي تنفع…لأنها أضحت مملة ومحبطة..في ظل عدم تغييركم لأشكال النضال (وقفة..بيان…وحقوقي دم في عروقي)
بعد هذه الوقفة…السلطات غادي تدير( حملة ) عنوانها تحرير الملك العام…وبعدها سيعود مشكل الفراشة.وترجعو تنشو الدبان فحوانتكم…و غادي تبيعو السوارت وتغيرو المهن…وتبكيو وتشكيو كالعادة..

مشكلكم لا يعالج بحملة ولكن سيعالج بقرار دائم تناضلون من أجله…وتوقفو وقفة راجل واحد…باراكا من خوي بي نخوي بيك…والساعة دالمعقول والتضحية…كلها كيتخبع فحانوتو..

خسكم تقربلوها وتصعدو من الموضوع ( شدو حوانتكم الى يوم غير معلوم…هددو بالضرائب..الخ ) المهم ديرو شي حاجة اي حاجة من غير اللي ديرتوه قبل…باش المسؤولين يعارفو بأنكم اصحاب حق وما مفاكينش هذه المرة ..ويعرفو بأن الفراشة مشكلة ديال الدولة وعلى الدولة أن تكون صارمة في ذلك….وباراكا من هاذ الدور د الام الحنون اللي ماجاشي معاها وماشي فمحله.

كفانا وكفاكم من حملات ترقيعية…بغينا قرار نهائي صارم…
لا لمافيا الفراشة الغير النافعة ، المضرة باقتصاد المدينة و المساهمة في البشاعة والوضاعة لهذه المدينة التي تفتقد للقرار والصرامة وشجاعة المتضررين.

اترك تعليق 1 تعليقات

ان جريدة العرائش 24 الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة العرائش 24 و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان العرائش 24 الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح العرائش 24 بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.
  1. 1
    عرائشي says:

    يا للعجب ؟
    قائد يمنع الفراشة في منطقة نفوذه وقائد آخر يسمح لهم باحتلال الملك العمومي في منطقة نفوذه.
    هل لكل قائد قانون خاص به ؟
    أوليس إفراغ الشارع دون إيواء الباعة داخل السوق النموذجي استهتار وضحك على الذقون ؟
    مسرحية كتبت وألفت غير ما مرة حتى ملها سكان المدينة.
    ساكنة العرائش مستعدة لتقمص كل أدوار المسرحية وبمنتهى الدقة وأحسن من أصحابها شرط أن ينسحب الممثلون الأصليون.
    ملاحظة: أنا مع فكرة إغلاق التجار لمحلاتهم إلى حين إخلاء الملك العام بصفة نهائية وإن تطلب ذلك أسبوعا كاملا.