شبكة لتهريب المخدرات تنقل “الحراكة” مجانا بالعرائش

مدير التحرير | 2019.06.05 - 1:11 - أخر تحديث : الأربعاء 5 يونيو 2019 - 1:12 مساءً
لا تعليقات
قراءة
شــارك
شبكة لتهريب المخدرات تنقل “الحراكة” مجانا بالعرائش

عادت شبكات الهجرة السرية لاستئناف نشاطها، حيث انطلق، إبان آذان صلاة المغرب ليوم الاثنين، زورق خشبي مدعم بمحرك، من شاطىء “المون الجديد”، المعروف بدار الغرباوي، والقريب من بناية القنصلية الاسبانية بالعرائش، المتواجدة بمركز المدينة.

وعلمت الجريدة من مصدر من السلطات المحلية، أن شبكات “الحريك” استأنفت نشاطها بطرق جديدة، حيث عمد منظما العملية اللذان يقطنان بالمدينة القديمة بالعرائش، إلى السماح لأبناء حيهم والأحياء المجاورة، الراغبين في الهجرة السرية إلى ركوب الزورق مجانا، شريطة المشاركة في نقل شحنات من المخدرات من اليابسة إلى الزورق، في وقت وجيز ربحا للوقت، وللتغطية على تهريب تلك المخدرات.

لكن بعد إبحار الزورق لبضعة أميال، تعطل محركه، فبدأ ركابه في طلب النجدة، ما اضطر منظمي العملية إلى إبعاد رزم الحشيش، بمساعدة زوارق أخرى، وعندما اقتربت منهم “طرادة” الدرك البحري، عمدوا إلى إحداث ثقب بالزورق لإغراقه، كي لا يتم تحديد المعطيات الخاصة بالزورق، وبذلك يتعذر تحديد هوية صاحبه.

وبينما كان الزورق يهم بالغرق، انتشلت “طرادة” الدرك البحري 27 مرشحا للهجرة السرية، حيث تم إدخالهم مركزهم الكائن بمرفأ ميناء العرائش، حوالي الساعة الـ 10 من ليلة الاثنين/ الثلاثاء، أي بعد مرور حوالي ساعتين ونصف ساعة عن توقيت الانطلاق.

ويبدو أن شبكات الحريك مستعدة للدخول في مواجهة مع أعين السلطات، للانطلاق من شاطىء “المون الجديد” كأقرب نقطة من مركزي الدرك والأمن الكائنين وسط الميناء، مستغلة بذلك تحسن أحوال الجو، وهدوء أمواج البحر، حيث تسلق، ليلة الأحد/ الاثنين، العشرات من المرشحين للهجرة السرية، البناية القديمة المعروفة بـ”المستشفى الاسباني” و”برج السعديين”، الواقعة قبالة دار الغرباوي، وشرعوا في رشق مقدم ومخازني بالحجارة، لطردهما من نقطة انطلاق الزوارق.

أحداث.إنفو : العربي الجوخ

اترك تعليق 0 تعليقات

ان جريدة العرائش 24 الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة العرائش 24 و هي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان العرائش 24 الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح العرائش 24 بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.